انطلاق المرحلة الأولى من مشروع تعريب التعليم والعلوم والمعارف

لقد انطلقت المرحلة الأولى من المشروع
مشروع تعريب التعليم والعلوم والمعارف

تعمل الجمعية المصرية لتعريب العلوم على تعريب العلوم والتعليم منذ عقدين من الزمن وهو أمر لم نكن نتوقع أن تستغرقه القضية. ولهذا فنحن بصدد إنشاء آلية على موقع الجمعية لوضع العديد من الكتب والمواد العلمية والتعليمية باللغة العربية فى التخصصات العلمية، بالإضافة إلى تعريب بعض المواد العلمية والتعليمية الأخرى (غالباً من اللغة الإنجليزية)، وذلك بالإضافة إلى جزء يهتم بالكتابة بالعربية الصحيحة.

ويهدف المشروع إلى دفع قضية التعريب للأمام باعتبارها ركيزة أساسية للتنمية وللهوية من خلال مراحل المشروع المتعددة. ونتمنى أن يُحدث هذا المشروع طفرة فى قضية تعريب التعليم والعلوم وهو ما سيستتبعه طفرة مؤكدة فى تنمية مجتمعاتنا.

لقد انطلق المشروع من إيمان الجمعية المصرية لتعريب العلوم أن التعليم والعلم هما السبيل الأهم لتنمية مجتمعاتنا العربية وبدراسة مسارات تعريب الأمة وتنميتها خلال العقود السابقة توصلنا إلى أن التعليم الجامعى والتعليم بعد الجامعى هما قاطرة جميع مشاريع التنمية فى مجتمعنا العربى، ولهذا يركز مشروعنا؛ فى البداية؛ على هذه الشريحة التى يمكن أن تقود المجتمع إن هى استوعبت العلم وأنتجت منه معرفة تدفع أمتنا إلى الأمام.

نأمل تعاون الجميع معنا بإمدادنا بنسخة إلكترونية من الكتب والمواد العلمية التى ترغبون فى إتاحتها للمتعلمين والعلماء العرب. كما يسعدنا أن نتلقى أى دعم تقنى فى تصميم الموقع بصورة تليق بالهدف منه وهو تعريب التعليم والعلوم والمعارف. ونأمل كذلك فى مساعدتنا فى الترويج للموقع وللمحتوى. علماً بأن مخرجات المشروع ستكون متاحة لجميع الأفراد بصورة مجانية بالكامل.

ننتظر نصائحكم فى هذا الشأن؛ كما نتوقع المعاونة فى تحقيق هدفنا التنموى والتى ستكون بالتأكيد موضع ترحيب.

سنسعد بتواصلكم معنا على موقعنا على الفيسبوك: الجمعية المصرية لتعريب العلوم
وسنسعد بتواصلكم معنا على موقعنا التالى
www.taareeb.info
وعلى موقعنا التالى
https://taareeb.wordpress.com/
كما سنسعد بتغريداتكم عبر صفحتنا على تويتر: taareeb

وهذه هى البداية
كتب طبية جامعية: أطلس التشريح العصبى
كتب هندسية جامعية: أسس الالكترونيات
كتب علوم بحتة جامعية: المعادلات التفاضلية العادية: حلول وتطبيقات

هل يمكن أن يصلنا رابط لكتاب واحد فقط (أو يرسل لنا ملف الكتاب) من الكتب الجامعية العربية (مترجمة أو مؤلفة بالعربية) التى تُدرس فى كليات الطب أو كليات الهندسة أو العلوم أو الصيدلة
هذا الأمر الذى أتمنى ألا يكون شاقاً سوف يقطع شوطاً كبيراً فى طريق تعريب التعليم. هل من مشمر عن ساعده؟
دائماً ما نتحدث عن فوائد العمل، ولكننا غالباً ما نكتفى بالحديث عن العمل. بهذه الخطوة نخطو خطوة فى طريق العمل فهل من مشارك؟

Advertisements
نُشِرت في مصر العرب تعريب تنمية | أضف تعليق

مشروع تعريب التعليم والعلوم والمعارف

تعمل الجمعية المصرية لتعريب العلوم على تعريب العلوم والتعليم منذ عقدين من الزمن وهو أمر لم نكن نتوقع أن تستغرقه القضية. ولهذا فنحن بصدد إنشاء آلية على موقع الجمعية لوضع العديد من الكتب والمواد العلمية والتعليمية باللغة العربية فى التخصصات العلمية، بالإضافة إلى تعريب بعض المواد العلمية والتعليمية الأخرى (غالباً من اللغة الإنجليزية)، وذلك بالإضافة إلى جزء يهتم بالكتابة بالعربية الصحيحة.

ويهدف المشروع إلى دفع قضية التعريب للأمام باعتبارها ركيزة أساسية للتنمية وللهوية من خلال مراحل المشروع المتعددة. ونتمنى أن يُحدث هذا المشروع طفرة فى قضية تعريب التعليم والعلوم وهو ما سيستتبعه طفرة مؤكدة فى تنمية مجتمعاتنا.

لقد انطلق المشروع من إيمان الجمعية المصرية لتعريب العلوم أن التعليم والعلم هما السبيل الأهم لتنمية مجتمعاتنا العربية وبدراسة مسارات تعريب الأمة وتنميتها خلال العقود السابقة توصلنا إلى أن التعليم الجامعى والتعليم بعد الجامعى هما قاطرة جميع مشاريع التنمية فى مجتمعنا العربى، ولهذا يركز مشروعنا؛ فى البداية؛ على هذه الشريحة التى يمكن أن تقود المجتمع إن هى استوعبت العلم وأنتجت منه معرفة تدفع أمتنا إلى الأمام.

نأمل تعاون الجميع معنا بإمدادنا بنسخة إلكترونية من الكتب والمواد العلمية التى ترغبون فى إتاحتها للمتعلمين والعلماء العرب. كما يسعدنا أن نتلقى أى دعم تقنى فى تصميم الموقع بصورة تليق بالهدف منه وهو تعريب التعليم والعلوم والمعارف. ونأمل كذلك فى مساعدتنا فى الترويج للموقع وللمحتوى. علماً بأن مخرجات المشروع ستكون متاحة لجميع الأفراد بصورة مجانية بالكامل.

ننتظر نصائحكم فى هذا الشأن؛ كما نتوقع المعاونة فى تحقيق هدفنا التنموى والتى ستكون بالتأكيد موضع ترحيب.

سنسعد بتواصلكم معنا على موقعنا على الفيسبوك: الجمعية المصرية لتعريب العلوم
وسنسعد بتواصلكم معنا على موقعنا التالى
https://taareeb.wordpress.com/
كما سنسعد بتغريداتكم عبر صفحتنا على تويتر: taareeb
كما يمكنكم متابعة أخبارنا عبر موقعنا
http://www.taareeb.info

نُشِرت في مصر العرب تعريب تنمية | أضف تعليق

رفح وبناء المجتمع

رفح وبناء المجتمع.

نُشِرت في مصر العرب تعريب تنمية | أضف تعليق

مخرج من المشهد السياسى الصادم

مخرج من المشهد السياسى الصادم.

نُشِرت في مصر العرب تعريب تنمية | أضف تعليق

فترة رئاسية واحدة

أ.د. محمد يونس الحملاوى

نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الصادمة للبعض تشير القراءة المتأنية لعناصرها إلى منطقية نتائجها التى لا يمكن أن يغفل عنها أى لبيب! لقد اقتطعت الأحداث من جسد الوطن أكثر من عام لتصب فى نقطة لا يعرف أكثرنا الطريق منها. هذه الفترة كان يجب أن تكون فترة بناء وتناسينا فى غمرة صغار الأحداث أن الوطن ينزف وأن بعض أبناء للوطن لا ينظرون إلا إلى مصلحتهم الآنية وهم معذورون لأنهم تربوا على هذا فلم ينالوا الحد الأدنى من الثقافة الحقيقية التى تضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار! هذه الكتلة ما كان لها إلا أن تذهب لمن يؤكد أن معه عودة الأمن فى غضون ساعات. ولم ينس هؤلاء أن استتباب الأمن طيلة فترات الانتخابات وحتى إعلان نتائجها رسالة تفيد القدرة على السيطرة التامة على مفاتيح ومغاليق حالة الشارع وهو أمر يدركه العامة قبل الخاصة. هذه الرسالة إضافة إلى كونها تزكية لأحد المرشحين فى جولة الإعادة هى أمل للجميع نتمنى أن تطول فترتها ليتنفس الجميع نسيم الأمن. هذا هو المطلب الأول للعامة، أما مطلبهم الثانى فهو الحرص على حسن تداول المعلومات وعلى دقة ما يعرضه إعلام رأس المال والإعلام الرسمى! لقد امتلأ الكأس بأخبار ملفقة تصب فى الغالب فى تيار بعينه وهو أمر لا يتفق وحيادية الموقف.

أعجبنى تشبيه للموقف السياسى الحالى من أحد الأصدقاء بأننا خشية من الالتفاف حول نظام قد يشابه النظام القديم نفكر فى الارتماء فى حضن النظام القديم نفسه مرة أخرى! والتشبيه رغم إيجازه يعبر عن تخوف وهلع واضح من المجهول، وهو ما يفسر سبب نزول البعض للشارع فى مظاهرات دعماً لأحد المرشحين الذين لم يصلوا لمرحلة الإعادة أو فى محاولة لإقصاء أحد المرشحين الذين وصلا لمرحلة الإعادة. لقد حاولت أن أستقرئ سبب تجييش تلك الجموع فلم أجد سبباً لذلك سوى حالة القلق والاكتئاب التى أصابت البعض.

فى ظل هذه الأجواء تطل علينا العديد من الآراء التى تتناسى أن هناك مركزاً قانونياً جديداً لا ينفع معه انسحاب أحد المرشحين ولهذا بات عليهما أن يوضحا موقفهما من قضايا الوطن بلا تجييش مع أو ضد أى فصيل من فصائله! القضية ليست فى اللحظة الراهنة بل فى مستقبل الوطن لأن استقراء نتيجة المرحلة الأولى تشير إلى تجييش طائفى وعرقى ودينى وهو ما لا يمكن قبوله من أى وطنى.

ولكن ما المخرج بعيداً عن أية تحالفات رغم شيوعها فى السياسة ولكنها فى ظروفنا الحالية التى تحتاج إلى نقاء الرؤية والتوجه التنموى الواضح لتلتف حوله الأمة فالائتلافات التى نجدها فى العديد من الدول تساهم فى دعم مسيرة التنمية وليس فى إيجادها وهو أمر نحتاجه فى الفترة الحالية؟ فى تعهد كلا المرشحين بخوض الانتخابات لفترة رئاسية واحدة لا يتم تجديدها إلا بعد فترة رئاسية أخرى على الأقل خروج من حالة التربص التى يحياها المواطن العادى بل والمحلل للأمور! هذا النص لا يصادر حق أى مواطن دستورياً فى الترشح للانتخابات الرئاسية وأرى أنه أفضل من السماح بفترتين رئاسيتين مرة واحدة طول العمر كما هو مقرر الآن! ولا يكفى التعهد بألا تتوالى فترات الرئاسة بل يجب تضمين ذلك فى قانون يقره مجلس الشعب ويتم تضمينه فى الدستور! فهل من مستمع؟

نُشِرت في مصر العرب تعريب تنمية | أضف تعليق

من الاستحواذ إلى الإقصاء

من الاستحواذ إلى الإقصاء.

نُشِرت في مصر, مصر العرب تعريب تنمية, العرب, تنمية, تعريب, تعريب العلوم | أضف تعليق

تعريب التعليم وتقنيات المعلومات

تعريب التعليم وتقنيات المعلومات

أ. د. محمد يونس عبد السميع الحملاوى

أستاذ هندسة الحاسبات، كلية الهندسة، جامعة الأزهر

mhamalwy@hotmail.com

توفر تقنيات المعلومات لقضية التعريب بنية تحتية قوية يمكنها من لحق ركب العلم فى فترة زمنية قياسية بالمقارنة بما أمكن تحقيقه فى الماضى. ففى الوقت التى تتعاظم فيه المعرفة الإنسانية تتعاظم أيضاً وسائل نقل هذه المعرفة من قوم إلى قوم ومن لغة إلى لغة. ومن البنى التى لا يمكن غض النظر عنها فى قضية نقل المعرفة؛ شبكة المعلومات العالمية (الإنترنت) التى يمكن عن طريق تفعيلها بصورة سليمة أن نيسر حل العديد من مشاكل التنمية بصورة علمية. من هذه المشاكل تبرز مشكلة التعليم وتبرز مشكلة لغة التعليم بالتالى. إن النظر بصورة علمية إلى قضية التعليم سوف يفضى بجانب قضية لغة التعليم إلى أن مشكلة تكدس الأعداد الكبيرة فى المؤسسات التعليمية فى العديد من أقطارنا العربية. تقف حجر عثرة فى سبيل تطوير التعليم العالى والجامعى. ولا تقتصر مشكلة التعليم على التعليم النظامى فحسب بل تمتد إلى التعليم المستمر لمواكبة التقدم التقنى المتسارع النمو.

تشكل قضية التعليم باللغة القومية ركناً أساسياً بالنسبة لبنيان التنمية والتعليم فى أى أمة. وعلى صعيد المنطقة العربية فإن تعريب التعليم يلعب نفس الدور المحورى الذى لعبه فى الماضى بالنسبة لتقدم العرب. إن التفكير المنطقى فى أسس عملية التعليم للتنمية سوف يفضى إلى ضرورة الأخذ بالحديث من التقنيات ومنها تقنيات المعلومات لنشر تلك المعلومات المعربة من خلال العديد من الآليات التى يجب أن تسير جنباً إلى جنب لتفعل فى النهاية منظومة تنمية المواطن العربى. فقضية التعريب قضية عضوية فى صلب قضية تفعيل التنمية من خلال استخدام تقنيات المعلومات بصورة علمية تتضمن النظرة الاقتصادية والاجتماعية والتربوية وتتعدى صورة ما نشاهده من ممارسات غير علمية فى العديد من برامج التعليم.

نُشِرت في مصر العرب تعريب تنمية | أضف تعليق